مواضيع مهمة

مرحبا بكن في ربة بيت ممتازة
بتاريخ : 22‏/04‏/2015

فظيع بالصور تركيا تعتقل أسرة مكونة من 4 أطفال في طريقها إلى داعش


فظيع بالصور تركيا تعتقل أسرة مكونة من 4 أطفال في طريقها إلى داعش 







قالت تركيا إنها اعتقلت زوجين بريطانيين كانا في طريقهما إلى سوريا، برفقة أطفالهما الأربعة، وذلك بعد دخولهما البلاد قادمين من اليونان.

وقال مسؤول في مكتب رئيس الوزراء التركي لـ(بي بي سي) إن آصف مالك (31 عامًا) وزوجته سارة كيران (29 عامًا) وابنتهما زوها (7 أعوام) وابنهما عيسى (4 أعوام) وابنهما زكريا (عامان) وابنهما يحيى (عام واحد)، هم في سجن تابع للشرطة بأنقرة، بعد اعتقالهم في فندق في العاصمة.

وأضاف المسؤول أن إجراءات ترحيل العائلة الى بريطانيا بدأت وربما تستغرق بضعة أيام.

وكان أُبلِغ عن اختفاء الأسرة التي كانت تسكن في مقاطعة باركشير جنوب شرقي إنكلترا يوم 16 أبريل (نيسان). وأعلنت الشرطة البريطانية أن أسرة مكونة من ستة أشخاص اختفت، وقد تكون في طريقها إلى مناطق في سوريا يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقالت الشرطة البريطانية الأحد الماضي إن خطابًا لتنظيم (داعش) الاسلامية على الإنترنت واتجاه سفر العائلة والقلق الذي أبداه الأقارب، جعلها "تشعر بقلق" بشأن توجه العائلة الى سوريا.

وفي وقت سابق، كانت السلطات البريطانية قالت انه لا يوجد أي مؤشر على أن الأسرة تقاتل في سوريا"، مضيفة أنه غير قادر على تأكيد إن كانت هذه الأسرة متعاطفة مع أي مجموعة تقاتل في سوريا أو رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وأضافت الشرطة: "نحن قلقون بشأن كل من يفكر في الذهاب إلى الجزء الذي تسيطر عليه مجموعة إرهابية تطلق على نفسها الدولة الإسلامية".

وتابعت الشرطة قائلة: "إنه مكان محفوف بمخاطر شديدة وليس مكانًا يمكن أخذ الأطفال إليه".

وكانت تقارير كشفت عن صور لرب الأسرة آصف مالك، وهو يلوح بعلم تنظيم (داعش) خلال مظاهرة في لندن العام الماضي، نظمتها جماعة (المهاجرون) ، وكانت تحمل لافتات مؤيدة للتنظيم في احتجاج ضد اعتقال الكراهية الداعية عمر بكري محمد في مايو (أيار) من العام الماضي في لبنان.

وكانت الصورة، التقطت من جانب الباحث في شؤون الجماعات المتطرفة يعقوب نيكلسون، وفيها يظهر مالك أمام السفارة اللبنانية في لندن ملوحًا بملصق "الدولة الإسلامية الحل"، مع الحرف الأول من كل كلمة تمييز لتنظيم داعش ـ "ISIS".

وغادرت الأسرة سكنها من دون أن تبلغ أقاربها بأي خطط سفر في السابع من شهر أبريل (نيسان)، وركبت في اليوم التالي عبارة تربط بين مدينة دوفر في بريطانيا ومدينة كالي في فرنسا.



وتعتقد الشرطة البريطانية أن الأسرة سافرت إلى فرنسا، ومن هناك انتقلت أغلب الظن عبر القطار إلى جنوبي أوروبا، ثم سافرت إلى بودابست، عاصمة هنغاريا يوم 12 أبريل (نيسان) أو نحو ذلك.






التعليقات

صوت وصورة

copyright © 2016 جميع الحقوق محفوظة لـ مرحبا بكن في ربة بيت ممتازة