مواضيع مهمة

مرحبا بكن في ربة بيت ممتازة
بتاريخ : 29‏/10‏/2016

أسهل طريقة لتخفيض الوزن في وقت قياسي



أسهل طريقة لتخفيض الوزن في وقت قياسي

السمنة هي مرضٌ منتشرٌ في جميعِ أرجاءِ العالم، ويعاني منها ملايين البشر، وهي سبب تعاسة الكثيرين، كانت وما تزال سبباً رئيسيّاً في موت الكثير من الناس. كثيرٌ من الدول تنفق أموالاً طائلةً لمحاربةِ هذا المرض؛ فالسمنة ظاهرة مؤرّقة للجميع نساءً أو رجالاً وحتى الأطفال والمراهقين. كثيرٌ من الأطباء يعتبرون السمنة مرضاً كونها السبب الرئيسي المباشر أو غير المباشر للكثير من الأمراضِ المزمنةَ مثل: مرض ارتفاع ضغط الدم، ومرض ارتفاع نسبة السكر في الدم النوع الثاني، وأمراض القلب، ومرض تصلب الشرايين، وارتفاع نسبة الكولسترول في الدم، والشخير أثناء النوم، والتعب والإرهاق نتيجة بذل أيّ مجهود. يمكن تعريف السمنةَ على أنها ارتفاعُ مستويات الدهون في الجسم بشكل كبيرٍ وظاهرٍ يؤثر بشكل لافت للنظر على الشكل الخارجي للجسم، وعلى الكثير من العمليات الحيوية للجسم. الكثير من البشر يُريدون التخلّص منها وجعل أجسامهم صحيّة وضمن الوزن الطبيعي، ويصرفون أمولاً كثيرةَ في سبيل ذلك. أسباب السمنة هناك أسباب كثيرة للسمنة، ولكن أهم سبب هو تناول كميات كبيرة من السُكريات والدُهون والنشويات؛ فنفس الإنسان تطلب وتتلذّذ بالطعام، ويجب أن نكبح جماح هذه النفس حتى نتغلّب على هذه المشكلة. مؤشّر كتلة الجسم المُتعارف عليه طبياً ما بين 25 كغم/م2 و30 كغم/م2، أما الأشخاص الذين يعانون من السمنة فيكون مؤشر كتلة الجسم لديهم أكثر من 30 كغم/م2. أسهل طُرق لتخفيف الوزن نتناول الأطعمة التي تحتوي على البكتيريا المفيدةَ؛ فالبكتيريا سبب في عملية الأيض والحرق وهذا يؤثر على الشهية والشعور بالشبع، والأطعمة التي تحتوي على البروبوتيك مثل اللبن، ولكن تناول البكتيريا لا يكفي وحده لإنقاص الوزن بل يجب أن ترافقها حركة رياضيّة للجسم لحرق الدهون. نكثر الخروج من المنزل والتعرّض لأشعة الشمس؛ لأن أشعة الشمس تُخلّص من نوبات الجوع ونسيان الطعام، ولا ننسى أنّ أشعة الشمس مفيدة لأجسامنا، والخروج من المنزل يؤدي إلى الحركة، وبالتالي حرق الكثير من الدهون. نقلل من مشاهدة التلفاز؛ فمشاهدة التلفاز تجعل السعرات الحراية تُحرق بسرعة فتسبّب لنا الجوع بسرعة، وبالتالي نطلب الطعام للجسم الجائع، وهذا يؤثّر سلباً على مقدار كتلة الجسم. نُقسم وجبات الغذاء الرئيسية إلى ثلاث وجبات بمُدد زمنية متشابهة. نرتدي الملابس الضيّقة؛ فالملابس الواسعة تزيد من فتح الشهية، وأيضاً الملابس الضيقة تُذكرنا عند الجوع بضرورة إنقاص الوزن، وهي حالة نفسيّة تؤدّي إلى الابتعاد عن الطعام الذي يؤدّي إلى السمنة المفرطة. نشربُ الشاي الأخضر. نشرب الماء الدافئ مع الطعام؛ لأنّ الماء الدافئ يجعلنا نشعر بالشبع، وبالتالي عدم الأكل بكميّات كبيرة. نُفرغ خزائن المطبخ والثلاجة من الطعام الذي يزيد الوزن وخصوصاً السكريات والشوكولاتة. نزيد الاهتمام بوجبة الفطور باستمرار؛ لأنّها تزيد النشاط طوال اليوم، وتُقلّل من الشعور بالجوع باقي مدة النهار. نُبعد التفكير عن الأكل والطعام، ونهتمّ بالأمور التي تُحفّز على إنقاص الوزن مثل القراءة عن أخطار السمنة. نبتعد عن تناول الطعام قبل الذهاب إلى النوم مهما كانت الأسباب؛ لأنّ ما توصّل إليه العلماء أنّ الغرف المُظلمة وخصوصاً غرف النوم قد تُشعرك بالجوع أحياناً. نتناول مع الطعام البهارات الحارة؛ لأنّها تساعد على حرق الدهون أو زيادة مُعدّل حرق الدُهون. نتناول الطعام حتى الشعور بالامتلاء وليس الشبع. نَحرص على تناول الخضروات؛ فهي غنيّة بالألياف والماء الذي يُشعرنا بالشبع. نشرب الحساء ونأكل السلطة المصنوعة من الخضروات قبل تناول الوجبة الرئيسية، فهذا يزيد من الشعور بالامتلاء سريعاً. نجلب الأطعمة التي تحتوي على ألياف غذائية لأنها تُساعد في خفض الوزن. ننام لساعات كافية وخصوصاً النساء؛ لأنّ عدم النوم يتسبّب في إفراز هرمون يجعلنا نشعر بالجوع سريعاً. نضع خل التفاح على الأطعمة أو على السلطة لأن هذا الخل يُساعدنا في حرق الدهون. نمارس الرياضة كالمشي، والهرولة، ونذهب إلى نادٍ رياضي. نتجنّب تناول الوجبات السريعة والغذاء خارج المنزل؛ لأنّه يحتوي على نسبةٍ عالية من الدُهون غير المرغوب بها.





التعليقات

صوت وصورة

copyright © 2016 جميع الحقوق محفوظة لـ مرحبا بكن في ربة بيت ممتازة